حارة سد
Saturday, May 22, 2010
ذو اللســان الملجــوم






لا أتـذكر كـم مـرة شرعـت في كتابـة تدوينـتـي وحذفتـها









تتبعثـر الكلمـات وتتيـه الحـروف كلمـا نظمتـها









أفشـل فـي التبيـان فمـا عـدت لسفينتـي ربـان









أعيـش حالـة الأبــكم لا الأصـم






أمـارس حـق السمـع .. ويُسـلب منـي حـق النـطق.. فمـا أقســاه مـن قمـع






أنـوب أننـي المديـن والمـُدان








أنـا مـن لجَّمـت ذلك اللسـان







بداخـلي شجــون تبحــث عــن النــور










أدركـت لمّ اشفـق علـى الأبكـم حيـن يرغـب في التعبيـر فلا يقـدر







تدمـع عينـاه حزنـا وتظـهر نواجـزه فرحـا







ذاك أقصـى ما يستطيـع







أغبـطك أيـها الشاعر الفصيـح







أغبـطك أيـها القـاص المخضـرم







أغبـط مهمـوما أوصـل بترانيـمه عيـون الأفئـدة للبـكاء







أغبـط مسـرورا جعـل كلماتـه مزيلـة للشقـاء







اشتـاق للصـراخ..أشتـاق للمتـنفس







تتـراكم ساعـات التفكيـر والتمحيـص







أتـلقى ولا أُعـطي







تطول ساعـات دجـي فيـزداد العـبء







آن لنـفسي أن تصيـح







آن لـها أن تُـخرج أثقـالها







آن للمـارد أن يخــرج مـن قمقمـه







الأرض حين تنـكبت تخـرج بالحمـم







فكيـف أرضـى بلسـان لا ينطـق الا اللمـم







قالـوا أن الصمـت أبلـغ من الحديـث أحيـانا







أخـذت بلغـة الصمـت حتـى مل منـي السكـوت







تتزاحم الشجـون قائلـة بـالله انطـق







صـراع بيـن الركـود والحـراك







مزيج بين التثبيـط والتنشيـط







قد أفقـد لؤلـؤة وجوهـرة بصمتـي







هل يصلهما صوتي وان صمت؟







قد يُؤخـذ حديثـي أـنه محـض حديـث







لا تقــل أنها هلوسات وإثاـرة مبالغـات







هي لغـة لا أجـيدها وإن أردت







لا تقـل ميؤوسـا يستـدرج عطــف







أكـره ذل نفسـي وان شُنقــت







أجـد مستقبـلا كقارب في بـحر لُجّي تتلاطمـه الأمـواج







هنـا يلتـجم اللسـان







أجـد قومـا فشلـوا فـي فـن الإحتـواء وضيـعوا فقـه الإختـلاف







هنا يلتجـم اللسان







أجـد حُلمـا تتيـه ملامحـه تـارة ويعوادنـي طيـفه تـارة أخـرى







يتـلاعب بـي كالأرجوحـة







هنـا يلتـجـم اللساـن







أعلمتـم لمّ اللسـان ملجـوم؟







هنـا اكتـفي بلـغة الصمـت







وصُمَّـت أذُن الدنيــا ان لم تسمـع لصـوت صمتـي




posted by حارة سد @ 7:09 PM  
13 Comments:
Post a Comment
<< Home
 
 
تلك حارتي

Name: حارة سد
Home: alex, Egypt
About Me: كثيرة هي الطرق التي تتفرع منها الأزقة والحواري .. ولكن عندما تكثر تلك الحواري .. نبدأ بالبحث عن حارة ندلف منها إلى ساحة الأمل .. غير أن الطريق ينتهي بنا إلى .. حارة سد .. محمد شاكر
See my complete profile
أزقة الحارة
Image Hosted by ImageShack.us
ويبقى الأثر
حواري مجاورة
لا تنسوا..عودوا للحارة

Upload Music